كن كالشعلة تحترق من اجل انارةالطريق للاخرين
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نصرة رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعد الصادق



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 23/05/2010
العمر : 41
الموقع : www.rooad.com

مُساهمةموضوع: نصرة رسول الله   الإثنين مايو 24, 2010 9:34 pm

While interested in the biography of a person or his life, you annihilate your time and your life and most precious to you, and sacrifice for him and defend him and support him and to address the machinations that lie ahead, due to you love.
When someone wondered, I heard about him and his character and qualities of stones and Eminence, do not know about the near never saw him, you look at his life and, in every area where you facilitated search and know-how, and to tap a detailed explanation of the biography of his life and morals.
When plans or would like to write a paper or study the scientific, or philosophical, you will know then that there is only one person in this world, filled his life and morals of the beautiful parts of the world has been described by God and said: you are creating a great, and that a reference for all worldly sciences, but and tells you about the conditions and the horrors of the afterlife.
If Vlagro you may know a great character, manifested in the Messenger of Allah may Allah bless him and his family peace and personal fill light is all over the world, and lit up the universe as a whole, and a girl glory for a happy life, was a symbol of religion and the message light of faith, made it possible for religion the great and established the foundations and set the pillars of justice The dream and the creation of the High the Great. Compassion is the axiom that the Prophet Muhammad the Messenger of Allah may Allah bless him and his family and peace.
We are all Muslims know who is the Messenger of Allah does not we ignore.
It is indeed regrettable and painful and shameful that the Holy Prophet and the prophets and messengers of God are exposed to abuse and to be denigrated and demonized enemies of God and does not that work, some heretics astray of learners in some Western countries, as we hear it and see all the different mass media, they Itahjmon the prophets and messengers of God and Yazdarham, reduce the status and wear a of their fate and cooperative manner to that sin and aggression, defied the feelings, ignoring our presence, and looked down to who we are and our character, not care or bother us at all, or our religion and our faith, and with all that aggressive behavior is inherent in them, not Nnbs word, etc. of a ruse to us only condemnation and denunciation, and hoping that benefit us in Shi ء, and the maximum what we are doing an economic boycott does not conflict with our interests
Personal.
We have information in the puny Muslim and Arab world, awash reeling under the influence of passion and submission of defeatism, fear and dread the unknown, will perish and let us know at night the cup of bitterness and pain, can not be defended, and contemplates the future at a glimmer of hope for cure, which Barah.
We are silent and let us know Makthon on one case only downer hopes of healing to have intercourse with her, does nothing to overcome node disease and fear of the unknown, a scarecrow in us warning of doom and destruction, and death options.
In my very humble to think and thinkers, let us know and let us know and lived in them familiar with the illness, and medicine has become futile, can only be removed Bswalhm We do not know what to do to the calamity of dissolved and landing on our heads
We are confused, Jaamdoon and hiding behind the psychosis of fear for the fate
When the confrontation. And we need to force or acted without forcing us to move from timid.
Did she die feelings and emotions, Schacht, and that the Prophet of Compassion is the axiom and the prophets of God telling the faithful Nasrthm and the defense of their careers and their lives and the right and the light indicated.
I wonder what has happened to the nation is no god but Allah?.
Does the fact I am his mother wore the robe of a broken humiliation and wretchedness, afraid for her life and prosperity, not interested in religion or doctrine, and history is repeating itself every time the same way that walked in or upon which reminds us looks after us and put the weak poor. Can we not get rid of the emotion of fear and surrender.
If we go remind scholars of the West Bmagdna former long history, and we were the pride and generosity, and taunted Shumookh to say that but we do not dare to do so and we feel that we are in desperate need of science, culture and civilization.
We do not just want but to raise our voices to demand our rights and respect for our principles and our religion and our Prophet Quran, even if we did what they did to Jeshuah all their energies to undermine it stops and dignity.
Finally, the Almighty says:
(As I drove, God be with him, as narrated by those who reject the second two as they are in the cave he says to his companion does not grieve that God is with us and Allaah revealed his knife and supported by troops could not see, and make the word of the infidels the lowest and the word of God is the Supreme God is Mighty, Wise) Repentance 40
Have neither the medicine and any Mohammed peace be upon him is rich for him Nasrtkm in Allah's victory
It could triumph while he has nothing but one
Not just as a victory by victory that day support him while Tnsrunh.
Then the seal of God Almighty verse by saying:
(Make a word and those who reject the lower and the word of God is the Supreme God is Mighty, Wise) Repentance 40
We will keep our situation to God comes from beverages, to defend his religion and the prophets and messengers, God has come out of the solidity of the Isomem mistreated.
0000000000000000000000000000000000000
I hope my loved ones to respond interaction and discussion, and God bless you Best regards and loyalty to pray for
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوعد الصادق



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 23/05/2010
العمر : 41
الموقع : www.rooad.com

مُساهمةموضوع: رد: نصرة رسول الله   الإثنين مايو 24, 2010 9:35 pm

حين تهتم لسيرة شخص أو لحياته ، فإنك تفني وقتك وحياتك واعز ما لديك ، وتضحي من أجله وللدفاع عنه ولنصرته والتصدي للمكايد التي تعترضه ، مرد ذلك لأنك تحبه.

وحين تعجب بشخص ما ، سمعت عنه وعن أخلاقه وصفاته الكريمة وعن سماحته ، لا تعرفه عن قرب ولم تره ، فإنك تبحث في وعن سيرته ، في كل ناحية حيثما تيسرت لك سبل البحث وطرق المعرفة للاستزادة والنهل من سيرة حياته وأخلاقه .

وحين تنوي أو تود كتابة بحث أو تقوم بدراسة علمية كانت او فلسفية ، فإنك ستعلم حينئذ انه لا يوجد سوى شخصية واحدة في هذا العالم ، ملأت سيرته وأخلاقه الجميلة أصقاع الدنيا وقد وصفه الله تعالى وقال : وانك لعلى خلق عظيم ، وانه مرجع لكل علوم الدنيا بل وينبئك عن أحوال وأهوال الآخرة .

إذا فلاغرو بأنك قد عرفت هذه الشخصية العظيمة التي تجلت في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، شخصية ملأ نورها كافة أرجاء الدنيا ، وأضاءت الكون بكامله ، وبنت مجدا للحياة السعيدة ، فكانت رمزا للدين وللرسالة ونور الإيمان ، مكنت للدين العظيم ورسخت أسسه وثبتت أركانه بالعدل والحلم والخلق السامي العظيم .انه نبي المرحمة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

كلنا نحن المسلمون نعرف من هو رسول الله لا نجهله .

ومن المؤسف حقا ومن المؤلم والمخجل أن النبي الكريم وأنبياء الله ورسله يتعرضون للإساءة والى التهجم والتجريح من أعداء الله ولا يقوم بذلك العمل بعض الزنادقة الضالين من المتعلمين في بعض دول الغرب ، كما نسمع ذلك ونرى في كل وسائل الإعلام المتنوعة ، هم يتهجمون على أنبياء الله ورسله ويزدرهم ، ويقللوا من مكانتهم ويحطوا من قدرهم متعاونين على ذلك بالإثم والعدوان ،تحدوا مشاعرنا ، ومتجاهلين وجودنا ، ومحتقرين لشخصنا وشخصيتنا ، لا يهتمون ولا يحفلون بنا أبدا ، أو بديننا وعقيدتنا ، ومع كل ذلك السلوك العدواني المتأصل في نفوسهم ، لا ننبس ببنت شفة ، وما من حيلة لنا سوى الشجب والاستنكار وما عسى ذلك ينفعنا في شي ء ، وأقصى ما نقوم بفعله مقاطعة اقتصادية لا تتعارض مع مصالحنا

الشخصية .

لدينا إعلام سقيم في العالمين الإسلامي والعربي ، غارق يترنح تحت تأثير عاطفة الانهزامية والخنوع ، والخوف والرهبة المجهولة ، يتجرع إعلامنا ليل نهار كاس المرارة والألم ، لا يدافع ، ويتأمل في المستقبل عل بارقة أمل تشفيه مما يصرعه .

نحن وإعلامنا صامتون ماكثون على حال واحدة سقيمة تأمل في الشفاء على أن يأتيها،لا تحرك ساكنا لتتغلب على عقدة المرض والخوف من المصير المجهول ، في داخلنا فزاعة تنذر بالويل والثبور والموت المهين .

في ظني المتواضع جدا أن فكرنا ومفكرينا وأعلامنا وإعلامنا ألفوا العلة وسكنوها ، وباتت دواء الخائبين ، لا تزول إلا بزوالهم ولا ندري ماذا نفعل إمام مصيبة حلت وتربعت على رؤوسنا

إننا حائرون ، جامدون ومختبئين وراء هوس الخوف من المصير

عند المواجهة . وبحاجة إلى قوة تحركنا أو ترغمنا على الحراك دونما استحياء .

هل ماتت أحاسيسنا وشاخت عواطفنا ، وهذا نبي المرحمة وأنبياء الله يطلبون من المؤمنين نصرتهم والدفاع عن سيرتهم وحياتهم وعن الحق والنور المبين .

أتسأل ماذا أصاب أمة لا اله إلا الله ؟.

هل حقيقة إنا امة منكسرة لبست رداء الذلة والمسكنة ، تخاف على حياتها ورخائها ، لا تهتم بدين أو عقيدة ، والتاريخ يعيد نفسه في كل مرة بنفس الطريقة التي سار فيها أو عليها ، يذكرنا بحالنا ووضعنا الضعيف المسكين . ألا نستطيع أن نتخلص من عاطفة الخوف والاستسلام .

لو ذهبنا نذكر علماء الغرب بمجدنا السابق العريق ، وما كنا عليه من عزة وكرم ، وشموخ لسخروا مما نقول بل وإننا لا نجرؤ على ذلك ونحن نشعر أننا في أمس الحاجة إلى علومهم وحضارتهم ومدنية.

إننا لا نريد فقط سوى رفع أصواتنا للمطالبة بحقوقنا واحترام مبادئنا وديننا ونبينا الكريم ، ولو إننا فعلنا ما فعلوا لجيشوا كل طاقاتهم للنيل من عزنا وكرامتنا .

ختاما ـ يقول تعالى :
{إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّه عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة40
أي إن لا تنصروه أي محمد صلى الله عليه وسلم فهو غني عن نصرتكم بنصر الله إياه
إذ قد نصره في حين لم يكن معه إلا واحد
لا يكون به نصر فكما نصره يومئذ ينصره حين لا تنصرونه .

ثم ختم الله سبحانه وتعالى الآية بقوله :
{ وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة40

سنظل على حالنا إلى إن يأتي الله بفرج منه ، لنصرة دينه وأنبيائه ورسله ، وقد يخرج الله من أصلابهم من يسومهم سوء العذاب .

0000000000000000000000000000000000000

آمل من أحبائي التفاعل بالرد والنقاش ، والله يحفظكم تقبلوا تحياتي وإخلاصي والدعاء لي ـ الوعد الصادق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصرة رسول الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحب الصادق :: الفئة الاولى(الحب الصادق) :: المنتدى العام :: قسم المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: